الـــرئـيــســيـــة
الأخبــــــــــــــار
الــصــوتــيـــــات
الــــمـــرئــيـــات
كـتـب ودراسـات
الــــوثــــائــــــــق
كشكول المهدي
خريطة الموقع
إتصل بنا

 

 

 

أعماله إذا خرج --> أعماله إذا خرج 3
أعماله إذا خرج 3

أضيف في: 04-07-2009

عدد الزيارات: 2376

المصدر : إدارة الموقع

 

- يستفتح المدن بتابوت اليهود:

·       {ويخرج الله التابوت الذي أمر به أرميا أن يرميه في بحيرة طبريا، فيه بقية مما ترك آل موسى وآل هارون، ورضاضة اللوح وعصا موسى وقباء هارون وعشرة أصواع من المن وشرائح السلوى التي ادخرها بنو إسرائيل لمن بعدهم فيستفتح بالتابوت المدن كما استفتح به من كان قبله}.

الرجعة للإحسائي 0 ص 156

11-يجعل اليهود حكاما وقضاة على المسلمين:

·       {وروى المفضل بن عمر عن أبى عبد الله عليه السلام قال: يخرج مع القائم عليه السلام من ظهر الكوفة سبعة وعشرون رجلا، خمسة عشر من قوم موسى عليه السلام الذين كانوا يهدون بالحق وبه يعدلون، و سبعة من أهل الكهف، ويوشع بن نون، وسلمان، وأبو دجانة الأنصاري، والمقداد، ومالك الاشتر فيكونون بين يديه أنصارا وحكاما}.

الإرشاد للمفيد ص 361

12-يسالم اليهود والنصارى ويضع عنهم الجزية ويجعلها على أهل السنة ويقتلهم:

·       {وينادي منادي المهدي عليه السلام: كل من أحب صاحبي رسول الله صلى الله عليه وآله وضجيعيه، فلينفرد جانبا، فيتجزأ الخلق جزأين أحدهما موال والآخر متبرئ منهما. فيعرض المهدي عليه السلام على أوليائهما البراءة منهما فيقولون: يا مهدي آل رسول الله صلى الله عليه وآله نحن لم نتبرأ منهما، ولسنا نعلم أن لهما عند الله وعندك هذه المنزلة، وهذا الذي بدا لنا من فضلهما، أنتبرأ الساعة منهما وقد رأينا منهما ما رأينا في هذا الوقت؟ من نضارتهما وغضاضتهما، وحياة الشجرة بهما؟ بل والله نتبرأ منك وممن آمن بك ومن لا يؤمن بهما، ومن صلبهما، وأخرجهما، وفعل بهما ما فعل فيأمر المهدي عليهم ريحا سوداء فتهب عليهم فتجعلهم كأعجاز نخل خاوية}.

بحار الأنوار للمجلسي  ج 53 ص12- ص 13

إذا ثارات المهدي مع أهل السنة أكملهم علمائهم وعوامهم.

·       {كا: محمد بن يحيى ( 3 )، عن أحمدبن محمد، عن ابن محبوب عن الأحول، عن سلام بن المستنير قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يحدث: إذا قام القائم عليه السلام عرض الإيمان".... يقصد الرفض..."على كل ناصب فان دخل فيه بحقيقة وإلا ضرب عنقه أو يؤدي الجزية كما يؤديها اليوم أهل الذمة، ويشد على وسطه الهميان، ويخرجهم من الأمصار إلى السواد}.

بحار الأنوار ج 52ص375

·       {عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال لي: يا أبا محمد كأني أرى نزول القائم عليه السلام في مسجد السهلة ........ إلى أن قال..........  قلت: فما يكون من أهل الذمة عنده؟ قال: يسالمهم كما سالمهم رسول الله صلى الله عليه وآله  ويؤدون الجزية عن يد وهم صاغرون. قلت فمن نصب لكم عداوة؟... [يقصدون بذلك أهل السنة لأنهم لا يعتقدون بعصمة أئمتهم و لا يعتقدون بالغلو فيهم ولا بقائمهم المزعوم]... فقال: لا يا أبا محمد ما لمن خالفنا في دولتنا من نصيب، إن الله قد أحل لنا دمائهم عند قيام قائمنا، فاليوم محرم علينا وعليكم ذلك فلا يغرنك أحد، إذا قام قائمنا انتقم لله ولرسوله ولنا أجمعين}.

بحار الأنوار ج 52 ص 376  

·       {نى: علي بن أحمد، عن عبيد الله بن موسى وأحمد بن علي الأعلم عن محمد بن علي الصيرفي، عن محمد بن صدقة وابن اذينة العبدي ومحمد بن سنان جميعا عن يعقوب السراج قال: سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول: ثلاثة عشر مدينة وطائفة يحارب القائم أهلها ويحاربونه: أهل مكة، وأهل المدينة، وأهل الشام، وبنو أمية وأهل البصرة، وأهل دميسان، والأكراد، والأعراب، وضبة، وغنى، وباهلة، وأزد وأهل الري}.

بحار الأنوار ج 52 ص 375

نسي بنو العباس والسلاجقة والأيوبيين والمماليك والعثمانيين.

13- يقتل أهل مكة:

·       {فيرد إليهم أنصاره من الجن والنقباء ويقول لهم: ارجعوا فلا تبقوا منهم بشرا إلا من آمن، فلولا أن رحمة ربكم وسعت كل شئ وأنا تلك الرحمة لرجعت إليهم معكم، فقد قطعوا الأعذار بينهم وبين الله، وبيني وبينهم، فيرجعون إليهم، فو الله لا يسلم من المائة منهم واحد لا والله ولا من ألف واحد}.

بحار الأنوار للمجلسي  ج 53 ص11

14-يقتل آل شيبة سدنة بيت الله:

·       { وروى أبو بصير قال:  قال أبو عبد الله عليه السلام: إذا قام القائم عليه السلام هدم المسجد الحرام حتى يرده إلى أساسه وحول المقام إلى الموضع الذي كان فيه، وقطع أيدي بني شيبة وعلقها بالكعبة وكتب عليها هؤلاء سراق الكعبة}.

الإرشاد للمفيد  ص 358

·       {يبدأ ببني شيبة فيقطع أيديهم لأنهم سراق بيت الله عز وجل}.

بحار الأنوار ج 52ص313

·       {ع: أبي، عن سعد، عن أحمد بن محمد، عن علي بن الحسن التيمي عن أخويه محمد وأحمد، عن علي بن يعقوب الهاشمي، عن مروان بن مسلم، عن سعيد بن عمر الجعفي، عن رجل من أهل مصر، عن أبي عبدالله عليه السلام قال: أما إن قائمنا لوقد قام، لقد أخذ بني شيبة، وقطع أيديهم وطاف بهم وقال: هؤلاء سراق الله}.

بحار الأنوار ج 52 ص 317

15-يقتل فئات من شيعة علي رضي الله عنه:

·       {شا: روى أبو الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام في حديث طويل أنه قال: إذا قام القائم عليه السلام سار إلى الكوفة، فيخرج منها بضعة عشر آلاف أنفس يدعون البترية عليهم السلاح فيقولون له: ارجع من حيث جئت فلا حاجة لنا في بني فاطمة فيضع فيهم السيف حتى يأتي على آخرهم، ثم يدخل الكوفة، فيقتل بها كل منافق مرتاب، ويهدم قصورها، ويقتل مقاتليها حتى يرضي الله عز وعلا}.

بحار الأنوار ج 52 ص 338

16-يقتل أهل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم:  

·       {يخرج إلى المدينة فيقيم بها ما شاء ثم يخرج إلى الكوفة ويستعمل عليها رجلا من أصحابه فإذا نزل الشفرة جاء هم كتاب السفياني إن لم تقتلوه لأقتلن مقاتليكم ولأسبين ذراريكم، فيقبلون على عامله فيقتلونه ،فيأتيه الخبر فيرجع إليهم فيقتلهم ويقتل قريشا حتى لا يبقى منهم إلا أكلة كبش ثم يخرج إلى الكوفة، ويستعمل رجلا من أصحابه فيقبل وينزل النجف}.

بحار الأنوار ج 52 ص308

·       {عن الكابلي، عن علي بن الحسين عليهما السلام قال: يقتل القائم عليه السلام من أهل المدينة حتى ينتهي إلى الأجفر ويصيبهم مجاعة شديدة قال: فيضجون وقد نبتت لهم ثمرة يأكلون منها ويتزودون منها}.

بحار الأنوار ج 52 ص387

17-يقتل العرب:

·       {غط: الفضل، عن عبدالرحمن بن أبي هاشم، عن علي بن أبي حمزة عن أبي بصير في حديث له اختصرناه قال: إذا قام القائم دخل الكوفة وأمر بهدم المساجد الأربعة حتى يبلغ أساسها ويصيرها عريشا كعريش موسى....... إلى أن قال.......  ثم يتوجه إلى الكوفة، فينزلها ويكون داره ويبهرج  سبعين قبيلة من قبائل العرب}.

بحار الأنوار ج 52 ص 333

·       {غط: الفضل، عن علي بن أسباط، عن أبيه أسباط بن سالم، عن موسى الأبار، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: اتق العرب فان لهم خبر سوء أما إنه لم يخرج مع القائم منهم واحد}.

بحار الأنوار ج 52 ص 333

·       {نى: ابن عقدة، عن أحمد بن يوسف الجعفي أبي الحسن من كتابه عن إسماعيل بن مهران، عن ابن البطائني، عن أبيه، ووهيب، عن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال: مع القائم عليه السلام من العرب شئ يسير، فقيل له: إن من يصف هذا الأمر منهم لكثير؟ قال: لابد للناس من أن يمحصوا ويميزوا ويغربلوا، وسيخرج من الغربال خلق كثير}.

بحار الأنوار ج 52 ص 348

·       {نى: ابن عقدة، عن محمد بن المفضل بن إبراهيم  عن محمد بن عبد الله ابن زرارة، عن الحارث بن المغيرة وذريح المحاربي قالا: قال أبو عبد الله عليه السلام: ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح وأومأ بيده إلى حلقه}.

بحار الأنوار ج 52ص 349

 


إخفاء نموذج التعليق
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان الرد
التعليق
موقع المهدي :: أعماله إذا خرج 3
المتواجدون الان 57 زوار    عدد الزيارات الكلي   870286 زيارة