الـــرئـيــســيـــة
الأخبــــــــــــــار
الــصــوتــيـــــات
الــــمـــرئــيـــات
كـتـب ودراسـات
الــــوثــــائــــــــق
كشكول المهدي
خريطة الموقع
إتصل بنا

 

 

 

الاخبار --> الانتظار عنصر حیوی فی الثقافة الشیعیة
الانتظار عنصر حیوی فی الثقافة الشیعیة

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی بجنورد، أشار آیة الله حبیب الله مهمان نواز، مندوب أهالی خراسان الشمالیة فی مجلس الخبراء، الى تأثیر أحد عشر قرناً من الانتظار على الثقافة الشیعیة، وقال: أعظم تأثیر لهذا الانتظار یتجلى فی ولایة الأئمة الأطهار (ع)، حیث یتوجه المنتظرون فی کل لیلة جمعة الى الله عز وجل ویدعون له بالفرج، وهذا التوسل یبعث على ازدهار الثقافة الشیعیة وثرائها.

أضيف في: 21-09-2010

عدد الزيارات: 2200

المصدر : رسا للانباء

موقع المهدي / رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- اعتبر امام جمعة بجنورد أن فاعلیة الثقافة الشیعیة وحیویتها مستمدة من انتظار الشیعة للامام المهدی الموعود (عج).

فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء فی بجنورد، أشار آیة الله حبیب الله مهمان نواز، مندوب أهالی خراسان الشمالیة فی مجلس الخبراء، الى تأثیر أحد عشر قرناً من الانتظار على الثقافة الشیعیة، وقال: أعظم تأثیر لهذا الانتظار یتجلى فی ولایة الأئمة الأطهار (ع)، حیث یتوجه المنتظرون فی کل لیلة جمعة الى الله عز وجل ویدعون له بالفرج، وهذا التوسل یبعث على ازدهار الثقافة الشیعیة وثرائها.
ولفت سماحته الى الخصائص البارزة لعصر الانتظار، قائلاً: لقد تمکن الشیعة الخلص طیلة عصر الغیبة من ترسیخ عقیدتهم عن طریق التمسک بالصبر، وإن اقترن هذا العصر بالصعوبات والمشاق، إلا أن الایمان بالرجعة والثواب الأخروی جعلهم یبدون مقاومة وصموداً وتحدیاً کبیراً فی مواطن البأس والشدة.

ومضى سماحته فی القول: کان الأعداء على الدوام بصدد إضعاف المعتقدات الدینیة لیستطیعوا التغلغل من خلال ذلک الى المجتمعات الشیعیة وبسط الهیمنة علیها؛ لکن الاحتفالات الشعبانیة ستقذف الرعب والیأس فی قلوبهم، وتمنعهم من مواصلة الهجوم على الثقافة الدینیة.

وشدد سماحة الشیخ مهمان نواز على أن الصبر والایمان الراسخ بظهور الامام الحجة المنتظر (عج) من الضروریات فی هذا العصر، موضحاً: إن جاهزیة الأمم والأدیان والمذاهب الأخرى لظهور المنقذ الموعود تعتبر مسألة أخرى یجب الالتفات إلیها، حیث إن امام العصر والزمان (عج) سیحارب الظلم والجور ویبسط القسط والعدل.

وفی معرض بحثه لمفردة الظهور، قال سماحته:قال الباری عز وجل فی محکم کتابه الکریم: (وَنُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِینَ) (القصص: 5)، وهو ما یشیر الى ظهور الامام المهدی (عج).

وشدد سماحته على أن الظهور یعنی بدء الدعوة العلنیة الى مذهب أهل البیت (ع) بعد سلسلة من النشاط السری، مضیفاً: لا شک فی أن حکومة الأئمة المعصومین (ع) فی الأرض تعدّ شمة من الجنة الأرضیة قبل بدء الجنة الحقیقیة فی الآخرة/ 985.


 



إخفاء نموذج التعليق
الاسم
البريد الالكتروني
عنوان الرد
التعليق
موقع المهدي :: الانتظار عنصر حیوی فی الثقافة الشیعیة
المتواجدون الان 56 زوار    عدد الزيارات الكلي   870223 زيارة